منتدى الحزام الأخضر

استخدام الاوكسينات في إكثار الزيتون صنف شملالي بالعقل نصف الخشبية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

استخدام الاوكسينات في إكثار الزيتون صنف شملالي بالعقل نصف الخشبية

مُساهمة  المدير العام في الإثنين يناير 24, 2011 1:15 pm


المقدمة
شجرة الزيتون رمز المحبة والسلام وهي الشجرة المباركة التي ورد ذكرها في جميع الكتب السماوية وتحتل مكانه مرموقة بين الأشجار المثمرة لما لها من قيمة غذائية وطبية لاستخدام ثمارها كغذاء رئيسي بينما يعد الزيت المستخرج من الثمار غذاء ودواء في نفس الوقت، تعد منطقة البحر الأبيض المتوسط والمناطق المجاورة لها الموطن الأصلي للزيتون بضمنها العراق وتشكل95% من المساحات المزروعة بأشجار الزيتون في العالم والتي تقدر بـ1,10 مليون هكتار تشغلها 1017 مليون شجرة (نصر،2006) وفي العراق يبلغ عدد الأشجار الكلي لعام 2005 (806,129,1) شجرة (مهدي،2007) وتنتشر في العراق زراعة العديد من أصناف الزيتون المحلية إضافة إلى المستوردة والتي من بينها الصنف " شملالي" وهو صنف تونسي الأصل الثمرة صغيرة متطاولة والنواة ملساء سائبة عن اللحم تشكل 18% من وزن الثمرة ونسبة الزيت فيها20-22% وتستخدم الثمار لاستخراج الزيت كما أن أشجاره قوية النمو غزيرة الحمل والإثمار وتكون مقاومة للجفاف (مهدي، 2007) ويعتبر الإكثار الخضري لأصناف الزيتون التجارية هو الأسلوب الأمثل لإنتاج الشتلات باستخدام العقل بأنواعها المختلفة وتعد العقل الساقية نصف الخشبية من أكثر أنواع العقل شيوعا واستعمالا في إكثار أصناف الزيتون المختلفة على النطاق التجاري لإمكانية تجهيزها بأعداد كبيرة وإنتاجها بصورة اقتصادية (فؤاد وفايق ،2003) وتختلف نسبة نجاح تجذير هذه العقل باختلاف مواعيد تجهيزها من الأشجار الأم وذلك لاختلاف محتواها من الهرمونات الداخلية والمواد الغذائية ومحفزات النمو والعوامل المساعدة للتجذير وغيرها (جندية ،2003) كما أن لمنظمات النمو دور كبير في تحسين نسب تجذير العقل وخاصة الاوكسينات(IBA) و(NAA) حيث يمكن استعمالها بصورة منفردة أو بشكل مخلوط إذ أشارت البحوث السابقة إلى أهمية استعمال الاوكسينات بصورة منفردة في إكثار العقل الساقية للزيتون خاصة و أشجار الفاكهة بصورة عامة منها ما وجده El-Said وآخرون (1990) عند إكثارهم للعقل شبه الخشبية لبعض أصناف الزيتون وأن العقل المأخوذة في تشرين الأول والمعاملة بتركيز4000ملغم/لترIBA أعطت أعلى نسبة للتجذير وصلت إلى 65% بينما بلغت 7% و 43% عند استخدام NAAأو استخدامهما معا على التوالي، وأشار El-Shazly وآخرون (1994) إلى أن أعلى نسبة لتجذير العقل الساقية لليمون اضاليا ((Eureka Lemon بلغت 98% عند اخذ العقل في نيسان ومعاملتها بتركيز 4000ملغم/ لتر IBA في حين بلغت 31%و42% عند استخدام نفس التركيز من NAAوIAA على التوالي، وبين Wahabوآخرون (2001) عند إكثارهم للعقل شبه الخشبية للجوافة(Psidium guajava L. ) المأخوذة في الربيع أن معاملة العقل بتركيز 1000ملغم/ لتر IBA أعطت أعلى نسبة للتجذير بلغت 79% في حين بلغت 76% عند معاملتها بتركيز 2000ملغم/لتر من NAA . من جهة أخرى أشار عدد من الباحثين أن استعمال مزيج من IBA +NAA أفضل من استخدامهما بصورة منفردة وخاصة في إكثار عقل الزيتون حيث وجد Poliszulk وآخرون (1999) إن أعلى نسبة تجذير للعقل الغضة للزيتون صنف " Bucidabuceras " بلغت 62% عند استعمال مخلوط يحوي 4000ملغم/ لترIBA +4000ملغم/ لترNAA في حين بلغت هذه النسبة عند استخدام IBA وNAA بصورة منفردة 41%و29% على التوالي،وبين حجري وآخرون (2002) إن العقل الغضة للزيتون صنف "أشرسي" المأخوذة في تشرين الأول والمعاملة بمزيج من IBA+NAA بتركيز4000ملغم/ لتر كانت هي الأفضل في معظم صفات المجموع الجذري والخضري مقارنة مع تأثير كل منهما على انفراد .
يهدف البحث إلى تحديد الموعد الأفضل لأخذ وزراعة العقل نصف الخشبية للزيتون صنف " شملالي" عند معاملتها بتراكيز من IBA و NAA بشكل منفرد أو متداخل للحصول على مواصفات جيدة للنمو الجذري والخضري .


مواد البحث وطرائقه
نفذ البحث في البيت البلاستيكي التابع لقسم البستنةوهندسة الحدائق/ كلية الزراعة والغابات / جامعة الموصل للفترة من كانون الأول 2007 وحتى تموز2008، أخذت عقل نصف خشبية من أشجار زيتون صنف "شملالي" عمرها 15سنة تقريبا مزروعة في حقل كلية الزراعة والغابات/جامعة الموصل بطول 15-18 سم وبقطر3-5ملم من أفرع عمرها1 سنة تقريبا ،جهزت العقل في ثلاثة مواعيد مختلفة هي 20كانون الأول و1 شباط و10 آذار وغمرت قواعدها بأربعة تراكيز من الاوكسينات هي صفر ملغم/لتر و2000 ملغم/ لتر IBA و2000ملغم/لترNAA و2000ملغم/لترIBA+2000 ملغم/لترNAA، استخدم الاوكسين بعد خلطه مع البودرة والمبيد الفطري بنليت بنسبة 25% (طه والزرري،1988) وتم تحضير الاوكسين بواقع 50 غم لكل تركيز ففي حالة معاملة المقارنة (صفر) ملغم/لتر تم إذابة (5, 12)غم من المبيد الفطري مع (5, 37)غم من مسحوق البودرة في الكحول الاثيلي وتم خلطها بشكل جيد إلى أن تجانس الخليط وأصبح بشكل عجينة ملساء تركت لتجف لعدة أيام في غرفة مظلمة بعيدا عن الضوء وبعد جفافها طحنت المكونات جيدا لتصبح بشكل جاهز للمعاملة ، أما بالنسبة لتركيز 2000 ملغم/لتر من الأوكسين فقد تم إذابة 100 ملغم من الاوكسين كمادة نقية في الكحول النقي وأذيب مع المسحوق والمبيد سابق الذكر ، رطبت العقل ثم غمست قواعدها بالبودرة المحملة بالاوكسينات وزرعت في مراقد بأبعاد3×1×0.5م تحوي على رمل بناء خشن وكانت مسافة الزراعة بين عقلة وأخرى 5سم وبين خط وأخر7سم ثم رشت بالماء رشا خفيفا في اليوم الأول من الزراعة لمنع غسل الاوكسين من قواعدها. وللمحافظة على حيوية العقل غطيت المراقد بعد الزراعة بالنايلون الزراعي الشفاف مع ملاحظة رفع الغطاء كل 3-4 أيام لمدة 2ساعة لغرض التهوية ولتلافي إصابة العقل بالأمراض الفطرية.بعد مرور12 أسبوعا من كل موعد زراعة سجلت القياسات التجريبية: نسبة العقل المجذرة %، نسبة العقل الحية غير المجذرة %و معدل عدد الجذور ومعدل طول الجذور/سم و معدل عدد النموات الخضرية الحديثة ومعدل عدد الأوراق الحديثة المتكونة ومعدل الوزن الجاف للمجموع الخضري/غم و معدل الوزن الجاف للمجموع الجذري/غم ، علما أن الجذور والنموات الخضرية جففت بفرن على حرارة 72 م لحين ثبات الوزن لقياس الوزن الجاف لهما (الصحاف، 1988). استخدم في تنفيذ البحث التصميم العشوائي الكاملCRD بتجربة عاملية ذات عاملين3×4 تضمنت زراعة العقل بثلاثة مواعيد باستعمال أربعة تراكيز من الاوكسينات وبواقع 3 مكررات لكل معاملة و10عقل في كل المكرر الواحد واستعمل اختبار دنكن متعدد الحدود لمقارنة متوسطات المعاملات عند مستوى احتمال (5%) (داؤد وعبد اليأس، 1990).


النتائج والمناقشة
تأثير مواعيد زراعة العقل وتراكيز الاوكسينات في صفات النمو الجذري: يلاحظ من الجدول(1) الأثر الواضح لموعد زراعة العقل على صفات النمو الجذري حيث تفوق الموعد 10 آذار معنويا على الموعدين الآخرين بالنسبة المئوية للعقل المجذرة ومعدل عدد الجذور ومعدل الوزن الجاف للمجموع الجذري وأعطى33, 68 % و 17, 6 جذر و 34, 0غم على التوالي في حين بلغت نسبة التجذير للموعدين 20 كانون الأول و 1 شباط على التوالي83, 30% و 83, 35 %، وأعطى الموعدان 10 آذار و 1 شباط أعلى معدل لطول الجذور بلغ 06, 3 و 67, 2سم على التوالي وتفوقا معنويا على الموعد 20 كانون الأول والذي بلغ معدل طول الجذور فيه 77, 1 سم.
أن تفوق الموعد 10 آذار معنويا بنسب التجذير وصفات النمو الجذري قد يعزى إلى ملائمة الظروف البيئية في هذا الموعد من درجات الحرارة والرطوبة النسبية لعملية تجذير العقل في حين كانت الظروف البيئية اقل ملائمة لتجذير العقل في الموعدين 20 كانون الأول و 1 شباط لذلك أصبحت نسبة التجذير منخفضة مقارنة بالموعد 10 آذار، أو تفسر على ضوء الحالة المورفسيولوجية morphophysiological للنبات حيث أن العقل التي أخذت في الموعد 10اذار ربما كانت ناضجة والنبات لم يدخل في بدء دورة نمو جديدة وان العقل كانت غنية في محتواها من الكاربوهيدرات وتميزت بكون خلاياها ذات جدران ملكننة بشكل جيد مما أتاح لتلك العقل التجذير بسهولة (Vieitezو Pena،1968)، وتعد الكاربوهيدرات مصدرا للطاقة التي تحتاجها العمليات الحيوية في النباتات المختلفة ومنها عملية تكوين مبادئ الجذور ونموها وتطورها ، وان توفر الكاربوهيدرات يؤثر بصورة إيجابية على نشوء مبادئ الجذور في حين أن قلتها تؤثر سلبيا (Ali و Westwood،1966)، ويكون اعتماد العقل في التجذير على الكاربوهيدرات المخزونة (Wiesmanو Lavee،1995)، كما أن التباين الملحوظ بين نسب التجذير قد يكون ذا علاقة بمنظمات النمو الداخلية وتأثيرها في القدرة على التجذير وانخفاض مستوى مشجعات التجذير وزيادة مستوى المثبطات حيث أشار Chedra وآخرون (1984) أن المواد المساعدة للتجذير كانت فعالة في المواعيد التي زادت فيها نسبة تجذير عقل الزيتون صنف Manzanillo وذو فعالية منخفضة في المواعيد التي انخفضت فيها نسبة التجذير أو ربما من المحتمل قد يعود السبب في المحتوى النشوي للعقل نتيجة فعالية الأنزيمات المحللة المائيةHydrolyzing enzymes حيث أن زيادة فعالية هذه الأنزيمات يؤدي إلى زيادة محتوى السكريات الذائبة اللازمة للتجذير مما يؤدي إلى زيادة نسبة التجذير في مواعيد معينة (Caldwellوآخرون ،1988) . هذه النتائج اتفقت مع ماوجده Sourial وآخرون (1980) في دراستهم لإكثار العقل نصف الخشبية للزيتون صنف Chemlali أن أفضل موعد لجمع وزراعة العقل كان خلال آذار والذي اقترن مع ارتفاع نسبة N/C خلال تلك المدة، ومع Ibrahim وآخرون (1988) من أن أفضل موعد لزراعة العقل الساقية لصنفي الزيتون Ascolano و Frantoio كان خلال آذار حيث أعطى أعلى نسبة تجذير وأعلى معدل لعدد وطول الجذور، ومع Ruiz و Loreto (1998) عند إكثارهما للعقل شبه الخشبية للزيتون صنف Sevillano أن الموعد آذار تفوق معنويا على بقية المواعيد بنسبة التجذير .
كما يشير الجدول (1) أن معاملة العقل بتركيز 2000 ملغم/لتر IBA ومعاملتها أيضا بمزيج NAA +IBA أعطت أعلى نسبة مئوية للعقل المجذرة وبلغت لكلتا المعاملتان 88, 58 % وتفوقتا معنويا على العقل المعاملة بتركيز2000 ملغم/لتر NAA والتي أعطت 22, 42% والعقل غير المعاملة (الشاهد) والتي أعطت اقل نسبة تجذير بلغت 00, 20 %، وتم الحصول على أعلى معدل لعدد الجذور25, 6 جذر نتيجة لمعاملة العقل بمزيج NAA +IBA والتي تفوقت معنويا على جميع المعاملات كما أعطت نفس المعاملة أعلى معدل للوزن الجاف للمجموع الجذري وبلغ34, 0 غم وأعلى معدل لطول الجذور08, 3 سم ولم تكن هناك فروقات معنوية بين العقل المعاملة بالاوكسينات بمعدل طول الجذور لكنها تفوقت معنويا على معاملة الشاهد .
أن معاملة قواعد العقل بتراكيز الاوكسينات قد أدت إلى زيادة واضحة بنسبة التجذير وعدد الجذور وأطوالها مقارنة بالشاهد وقد يكون لاستخدام الاوكسينات تأثير في زيادة تكوين مبادئ الجذور وتمايزها وتطورها واستطالتها في العقل الساقية وزيادة تكوين الجذور الجانبية حيث تزيد من استقطاب الكاربوهيدرات والمركبات المساعدة للتجذير إلى قاعدة العقل حيث تتفاعل مع الأوكسينات وتؤدي إلى تكوين الجذور(Palanismy و Kumer ، 1997) ، أو قد يكون هناك عقل أخرى تحتوي على كميات كافية من المركبات المساعدة للتجذير لكن ينقصها المستوى الملائم من الاوكسينات لذلك فعند إضافة الاوكسين إلى العقل يتحسن التجذير(Ibrahim وآخرون ،1988 و Hartmann وآخرون ،1990) ، أو تفسر إذا كان محتوى العقل من الاوكسينات منخفضا مع زيادة محتواها من المثبطات فان معاملة العقل بالاوكسينات الصناعية تؤدي إلى زيادة نسبة التجذير(De Anders وآخرون ،1999) ، من جهة أخرى فقد ذكر Hartmann وآخرون (1990) أن معاملة العقل بالاوكسينات الصناعية تؤدي إلى سرعة نقل وتجميع السكريات الذائبة في قواعد العقل مما يؤدي إلى تحسين نسبة تجذير العقل فضلا عن تحفيز عدد من الأنزيمات التي لها دور مهم في عملية نشوء الجذور العرضية وفقا لما ذكره (Nanda وAnand ،1970) ، كما تلعب الاوكسينات دورا فعالا وغير مباشر في التجذير حيث تشكل مع المواد الفينولية وبمساعدة بعض الأنزيمات مترابطات (اوكسين- فينول) تشجع على تكوين مبادئ الجذور(Haissig وآخرون ، 1974) وقد أكد ذلك (Al-Obeed و Sabbah ،2001) في تجذير عقل الزيتون واللذان استخدما الاوكسين مع المركبات الفينولية للحصول على نتائج جيدة .
تماشت هذه النتائج مع El-Nabawy وآخرون (1983) عند إكثارهم للعقل الورقية لثلاثة أصناف من الزيتون هي الشملالي والعجيزي والتفاحي أن استخدام مخلوط يحوي على 3000 ملغم/لتر NAA +3000 ملغم/لتر IBA أدى إلى زيادة معنوية في نسبة التجذير للأصناف الثلاثة بالمقارنة مع استخدام كل منهما على انفراد واستخدام معاملة الشاهد ، كما تماشت مع Poliszulk وآخرون(1999) من أن أعلى نسبة تجذير للعقل القمية للزيتون صنف (Bucidabuceras) بلغت 5, 62 % عند استخدام مخلوط يحوي على 4000 ملغم/لتر NAA +4000 ملغم/لتر IBA و مع ماوجده خورشيد (2004) في دراسته لإكثار أقلام الزيتون صنف أشرسي أن الأقلام المعاملة بتراكيز IBA سجلت تفوقا معنويا بنسبة التجذير على العقل المعاملة بتراكيز NAA و IAA ومعاملة الشاهد.

تأثير مواعيد زراعة العقل وتراكيز الاوكسينات في نسبة العقل الحية غير المجذرة وصفات النمو الخضري: يلاحظ في الجدول (2) انه تم الحصول على أعلى معدل للنسبة المئوية للعقل الحية غير المجذرة عند زراعة العقل في الموعد 20 كانون الأول وبلغت 66, 41 % وتفوق معنويا على الموعدان 1 شباط و 10 آذار واللذان بلغت نسبة العقل الحية غير المجذرة فيهما 33, 18 و 83, 20 % على التوالي، بالمقابل نجد أن الموعدان 1 شباط و 10 آذار سجلا تفوقا معنويا على الموعد 20 كانون الأول بمعدل عدد الأوراق الحديثة وبلغ 03, 7 و 35, 7 ورقة ومعدل عدد النموات الخضرية 39, 2 و 64, 2 فرع على التوالي ، وقد تفوق الموعد 10 آذار معنويا على الموعدان بمعدل الوزن الجاف للمجموع الخضري البالغ 94, 0غم.
أن ارتفاع نسبة العقل الحية غير المجذرة للعقل المأخوذة خلال الموعد 20 كانون الأول قد يفسر على أن نسبة التجذير خلال هذا الموعد كانت منخفضة (الجدول 1) وأن انخفاض درجات الحرارة وارتفاع الرطوبة النسبية خلال هذا الموعد أدى إلى بقاء العقل حية لمدة طويلة مع عدم تجذيرها، أما انخفاض نسبة العقل الحية غير المجذرة في الموعد 10آذار فقد يرجع إلى أن نسبة كبيرة من العقل جذرت (الجدول 1) وهذا أدى بدوره إلى قلة العقل الحية غير المجذرة في هذا الموعد، آما بالنسبة لصفات النمو الخضري فربما أن التفوق المعنوي للموعد 10 آذار على المواعيد الأخرى يمكن أن يعزى إلى التجذير المبكر أو معدل عدد الجذور العالي لعقل هذا الموعد (الجدول1) حيث أن الجذور تؤثر في النمو الخضري للعقل عن طريق تجهيزه بالماء والعناصر الغذائية وبعض الهرمونات خاصة السايتوكاينين الذي ينتج بدرجة رئيسية في الجذور وينتقل إلى الأعلى عن طريق الخشب، ومن المعروف أن السايتوكاينين يؤثر بدرجة كبيرة في النمو الخضري من خلال تحفيزه لانقسام وتمايز الخلايا (Weaver ،1972)، كما يمكن أن يعزى إلى النمو النشيط للبراعم مما أدى إلى زيادة تركيز الاوكسين الداخلي الذي يشجع النمو الخضري (Nanda وAnand ،1970)، هذا بالإضافة إلى احتمال كون المواد الغذائية المخزونة في عقل هذا الموعد أعلى من غيره من المواعيد مما ساعد في الحصول على نمو خضري جيد. هذه النتائج تماشت مع ما وجده (شلش،1983) من أن أعلى نسبة للعقل الحية غير المجذرة للعقل الطرفية لصنف الزيتون " بعشيقة " كانت للعقل المأخوذة خلال شهر تشرين الثاني، ومع ماوجده العلاف(2002) من أن أعلى نسبة للعقل الحية غير المجذرة للعقل شبه الخشبية للزيتون صنف بعشيقة كانت في الموعد تشرين الثاني ، أما بالنسبة لصفات النمو الخضري فاتفقت مع مااشار إليه العلاف (2002) من تفوق الموعد آذار معنويا على بقية المواعيد بمعدل عدد الأوراق والنموات الخضرية الحديثة ومعدل الوزن الجاف للنمو الخضري للعقل شبه الخشبية للزيتون صنف بعشيقة.
كما يتضح في الجدول (2) أن أعلى نسبة مئوية للعقل الحية غير المجذرة تم الحصول عليها للعقل غير المعاملة بتراكيز الاوكسينات (الشاهد) وبلغت 55, 45% وتفوقت معنويا على العقل المعاملة بتراكيز الاوكسينات والتي بدورها لم تختلف معنويا فيما بينها بنسبة العقل الحية غير المجذرة، آما بالنسبة لصفات النمو الخضري فنجد أن معاملة العقل بتركيز 2000 ملغم/لتر IBA ومعاملتها أيضا بمزيج NAA +IBA قد تفوقتا معنويا على العقل المعاملة بتركيز 2000 ملغم/لتر NAA وعقل الشاهد بمعدل عدد الأوراق الحديثة ومعدل عدد النموات الخضرية ومعدل الوزن الجاف للمجموع الخضري وبلغت القيم لهذه الصفات60 , 7 و 14, 7 ورقة و81, 2 و 69, 2 فرع و91, 0 و 95, 0 غم على التوالي لمعاملتي 2000 ملغم/لتر IBA والمزيجNAA +IBA .
أن تأثير الأوكسين في تحسين صفات النمو الخضري قد يكون غير مباشر عن طريق زيادته للمجموع الجذري للعقل كذلك إنتاجه وامتصاصه للعناصر الضرورية التي تنتقل إلى الأعلى وتؤدي إلى نمو البراعم وتفتحها مما يؤدي إلى إنتاج نمو خضري جيد، أو قد يكون على أساس أن الاوكسينات تلعب دورا في عملية انقسام الخلايا واتساعها نتيجة التحكم في بناء البروتينات والأنزيمات الخاصة بعملية اتساع الخلايا ومن ثم زيادة استطالة الخلايا وتحسين النمو الخضري (العاني، 1991)، هذه النتائج تشابهت مع ما وجده (شلش ،1983) من أن أعلى نسبة للعقل الحية غير المجذرة للعقل الطرفية لصنف الزيتون " بعشيقة " كانت للعقل غير معاملة بأي تركيز من IBA ، كذلك اتفقت مع ما وجده (WiesmanوLavee 1995 و Poliszulk وآخرون ، 1999) ، أما بالنسبة لصفات النمو الخضري فجاءت النتائج متفقة مع حجري وآخرون (2002) اللذين وجدوا أن معاملة العقل الغضة للزيتون صنف أشرسي بمزيج NAA + IBA حسنت من صفات النمو الخضري اكبر عدد للأفرع الحديثة وأطول نمو خضري .

تأثير التداخل بين مواعيد زراعة العقل وتراكيز الاوكسينات على صفات النمو الجذري: يبين الجدول(3) أن التداخل المشترك بين موعد اخذ العقل في10 آذار ومعاملتها بتركيز 2000 ملغم/لتر IBA ومعاملتها بمزيج NAA +IBA أعطيا أعلى نسبة مئوية لتجذير العقل بلغت 33, 93 و 00, 90 % على التوالي وتفوقتا معنويا على جميع التداخلات الثنائية المشتركة الأخرى ، كما أن العقل المأخوذة في الموعد 10 آذار والمعاملة بمزيج NAA +IBA أعطت أعلى معدل لعدد الجذور بلغ 95, 9 جذر وأعلى معدل للوزن الجاف للمجموع الجذري 59, 0 غم وتفوقت معنويا على جميع التداخلات ، بينما تم الحصول على أعلى معدل لطول الجذور وبلغ 96, 3 سم نتيجة للتداخل المشترك بين اخذ العقل في 10 آذار ومعاملتها بتركيز 2000 ملغم/لتر IBA لكنها لم تختلف معنويا عن الكثير من التداخلات المشتركة الأخرى.

تماشت النتائج مع ماوجده Ruiz وLoreto (1998) من أن أعلى نسبة تجذير للعقل شبه الخشبية للزيتون صنف "Sevillano" كان نتيجة التداخل بين موعد اخذ العقل في آذار وتركيزي IBA 2000 و4000 جزء بالمليون.
يمكن تفسير نتائج تأثير التداخل المشترك على أساس ما ورد ذكره من تفسير نتائج تأثير المواعيد وتراكيز الاوكسينات المستخدمة.
تأثير التداخل بين مواعيد زراعة العقل وتراكيز الاوكسينات في نسبة العقل الحية غير المجذرة و صفات النمو الخضري : يشير الجدول (4) أن أعلى نسبة للعقل الحية غير المجذرة هي تلك المأخوذة في الموعد 10 آذار وعقل معاملة الشاهد حيث بلغت 33, 63% ولكنها لم تختلف معنويا عن بقية التداخلات المشتركة، وأعطى التداخل المشترك بين معاملتي اخذ العقل في10 آذار ومعاملتها بتركيز2000 ملغم/لتر IBA ومعاملتها بمزيجNAA +IBA أعلى معدل لعدد الأوراق الحديثة بلغت 66, 9و43, 9ورقة وأعلى معدل لعدد النموات الخضرية41, 3 و 26, 3 فرع وأعلى معدل للوزن الجاف للمجموع الخضري 29, 1 و 41, 1 غم على التوالي لكنها لم تختلف معنويا عن بقية التداخلات المشتركة الأخرى خاصة لصفتي معدل عدد الأوراق والنموات الخضرية بل تفوقتا معنويا على جميع التداخلات لصفة معدل الوزن الجاف للمجموع الخضري.
تطابقت نتائج الحصول على أفضل نتائج صفات النمو الخضري نتيجة التداخل بين تركيز 2000 ملغم/لتر IBA عند اخذ العقل في الموعد آذار مع ماوجده العلاف(2002) عند إكثاره للعقل شبه الخشبية للزيتون صنف بعشيقة . تفسر نتائج تأثير التداخل المشترك في ضوء ما جاء ذكره في تفسير تأثير المواعيد وتراكيز الاوكسينات المستخدمة على انفراد.

المدير العام
Admin

عدد المساهمات : 55
تاريخ التسجيل : 23/01/2011
العمر : 25

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://green.syriaforums.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى